منتديات اهل الحق
مرحبا بكم في منتدياتنا منتديات اهل الحق و أرجو من زائرنا العزيز أن يجد كل ما يبحث عنه من مواضيع و برامج ......وشكراا...


الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
آيـــــات الشفاء في القرآن الكريم إن هذه الآيات تجتمع في كل آية فيها كلمة شفاء و تقرأ بترتيب المصحف فقد قال العلماء أن في هذا استعانة بكلام الله على الشفاء و خصوصا بالنسبة للأمراض التي لا تقدر عليها أسباب البشر...وهـــم:- الآية 14 من سورة التوبة: قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ... صدق الله العظيم الآية 57 في سورة يونس : يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ... صدق الله العظيم الآية 69 من سورة النحل : وَاللّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ... صدق الله العظيم الآية 82 من سورة الإسراء : وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا... صدق الله العظيم الآية 80 من سورة الشعراء : وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ... صدق الله العظيم الآية 44 من سورة فصلت : وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ...||

شاطر | 
 

  تفسير الآية (( فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاه واتبعوا الشهوات))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




التقييم : 3
نقاط : 313722
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: تفسير الآية (( فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاه واتبعوا الشهوات))   الإثنين ديسمبر 31, 2012 2:06 pm

تفسير الآية (( فخلَفَ مِن بَعْدهِمْ خلْفٌ أَضَاعوا الصَّلَاة وَاتَّبَعوا الشهوات))



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قال الله تعالى

((فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ))

من سورة مريم (59)


نزلت سورة مريم بمكة

* سورة مريم مكية، وغرضها تقرير التوحيد، وتنزيه الله جل وعلا عما لا يليق
به، وتثبيت عقيدة الإِيمان بالبعث والجزاء، ومحورُ هذه السورة يدور حول
التوحيد، والإِيمان بوجود الله ووحدانيته، وبيان منهج المهتدين، ومنهج
الضالين.


سميت "سورة مريم" تخليداً لتلك المعجزة الباهرة، في خلق إنسانٍ بلا أب، ثم
إِنطاق الله للوليد وهو طفل في المهد، وما جرى من أحداث غريبة رافقت ميلاد
عيسى عليه السلام.

قالى الله تعالى

(( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ))


فقد اتى فى التفاسير الاتى

تفسير الجلالين

'للامام جلال الدين المحلي وجلال الدين السيوطي

(فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة) بتركها كاليهود والنصارى (واتبعوا
الشهوات) من المعاصي (فسوف يلقون غيا) وهو واد في جهنم أي يقعون فيه

تفسير الميسر

فأتى مِن بعد هؤلاء المنعَم عليهم أتباع سَوْء تركوا الصلاة كلها, أو فوتوا
وقتها, أو تركوا أركانها وواجباتها, واتبعوا ما يوافق شهواتهم ويلائمها,
فسوف يلقون شرًا وضلالا وخيبة في جهنم.

تفسير ابن الكثير


لما ذكر تعالى حزب السعداء وهم الانبياء عليهم السلام، ومن اتبعهم من
القائمين بحدود الله واوامره المؤدين فرائض الله التاركين لزواجره، ذكر انه
{خلف من بعدهم خلف} اي قرون اخر، {اضاعوا الصلاة}، واقبلوا على شهوات
الدنيا وملاذها، ورضوا بالحياة الدنيا واطمانوا بها، فهؤلاء سيلقون غيا، اي
خسارا يوم القيامة، وقد اختلفوا في المراد باضاعة الصلاة ههنا، فقال
قائلون: المراد باضاعتها تركها بالكلية، قاله محمد بن كعب القرظي والسدي
واختاره ابن جرير، ولهذا ذهب من ذهب من السلف والخلف والائمة كما هو مشهور
عن الامام احمد، الى تكفير تارك الصلاة للحديث: "بين العبد وبين الشرك ترك
الصلاة" (الحديث: اخرجه مسلم وابو داود والترمذي عن جابر بلفظ "بين الرجل
وبين الشرك الكفر...")، والحديث الاخر: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة
فمن تركها فقد كفر"، وليس هذا محل بسط هذه المسالة. وقال الاوزاعي: انما
اضاعوا المواقيت ولو كان تركا كان كفرا. وقيل لابن مسعود: ان الله يكثر ذكر
الصلاة في القران {الذين هم عن صلاتهم ساهون}، و{على صلاتهم دائمون}،
و{على صلاتهم يحافظون}، فقال ابن مسعود: على مواقيتها، قالوا: ما كنا نرى
ذلك الا على الترك، قال: ذلك الكفر، وقال مسروق: لا يحافظ احد على الصلوات
الخمس فيكتب من الغافلين، وفي افراطهن الهلكة؛ وافراطهن اضاعتهن عن وقتهن،
وقال الاوزاعي: قرا عمر بن عبد العزيز: {فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاة}،
ثم قال: لم تكن اضاعتهم تركها ولكن اضاعوا الوقت، وقال مجاهد: ذلك عند
قيام الساعة، وذهاب صالحي امة محمد صلى الله عليه وسلم ينزو بعضهم على بعض
في الازقة. وقال ابن جرير عن مجاهد {فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاة
واتبعوا الشهوات} قال: هم في هذه الامة، يتراكبون تراكب الانعام والحمر في
الطرق، لا يخافون الله في السماء، ولا يستحيون من الناس في الارض. وقال كعب
الاحبار: والله اني لاجد صفة المنافقين في كتاب الله عز وجل: شرابين
للقهوات، تراكين للصلوات، لعابين بالكعبات، رقادين على العتمات، مفرطين في
الغدوات، تراكين للجماعات، قال، ثم تلا هذه الاية: {فخلف من بعدهم خلف
اضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا}، وقال الحسن البصري: عطلوا
المساجد ولزموا الضعيات. وقال ابو الاشهب: اوحى الله الى داود عليه السلام:
يا داود حذر وانذر اصحابك اكل الشهوات، فان القلوب المعلقة بشهوات الدنيا
عقولها عني محجوبة، وان اهون ما اصنع بالعبد من عبيدي اذا اثر شهوة من
شهواته ان احرمه طاعتي، وقوله: {فسوف يلقون غيا}، قال ابن عباس: اي خسرانا،
وقال قتادة شرا، وقال عبد الله بن مسعود {فسوف يلقون غيا} قال: واد في
جهنم بعيد القعر خبيث الطعم. وقال الاعمش، عن زياد، عن ابي عياض في قوله
{فسوف يلقون غيا} قال: واد في جهنم من قيح ودم.


من المراد بهذه الاية ؟؟؟؟

واختلفوا فيمن المراد بهذه الاية؛
فقال مجاهد: النصارى خلفوا بعد اليهود.
وقال محمد بن كعب القرظي ومجاهد ايضا وعطاء: هم قوم من امة محمد صلى الله
عليه وسلم في اخر الزمان؛ اي يكون في هذه الامة من هذه صفته لا انهم المراد
بهذه الاية

ما معنى اضاعتها ؟؟؟

واختلفوا ايضا في معنى اضاعتها؛
فقال القرظي: هي اضاعة كفر وجحد بها.
وقال القاسم بن مخيمرة، وعبدالله بن مسعود: هي اضاعة اوقاتها، وعدم القيام
بحقوقها وهو الصحيح، وانها اذا صليت مخلى بها لا تصح ولا تجزئ؛ لقوله صلى
الله عليه وسلم للرجل الذي صلى وجاء فسلم عليه (ارجع فصل فانك لم تصل) ثلاث
مرات خرجه مسلم،

إنما أضاعوا المواقيت، ولو كان تركا كان كفرا.

اذن المعنى

أي جاء من بعد الأتقياء قومٌ أشقياء، تركوا الصلوات وسلكوا طريق الشهوات
سوف يلقون كل شرٍّ وخسارٍ ودمار،
قال ابن عباس: غيٌّ وادٍ في جهنم، وإِن أودية جهنم لتستعيذ بالله من حره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير الآية (( فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاه واتبعوا الشهوات))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل الحق :: منتديات إسلامية :: علوم القران الكريم-
انتقل الى: