منتديات اهل الحق
مرحبا بكم في منتدياتنا منتديات اهل الحق و أرجو من زائرنا العزيز أن يجد كل ما يبحث عنه من مواضيع و برامج ......وشكراا...


الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
آيـــــات الشفاء في القرآن الكريم إن هذه الآيات تجتمع في كل آية فيها كلمة شفاء و تقرأ بترتيب المصحف فقد قال العلماء أن في هذا استعانة بكلام الله على الشفاء و خصوصا بالنسبة للأمراض التي لا تقدر عليها أسباب البشر...وهـــم:- الآية 14 من سورة التوبة: قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ... صدق الله العظيم الآية 57 في سورة يونس : يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ... صدق الله العظيم الآية 69 من سورة النحل : وَاللّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ... صدق الله العظيم الآية 82 من سورة الإسراء : وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا... صدق الله العظيم الآية 80 من سورة الشعراء : وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ... صدق الله العظيم الآية 44 من سورة فصلت : وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ...||

شاطر | 
 

  لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




التقييم : 3
نقاط : 313722
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ   الإثنين ديسمبر 31, 2012 3:38 pm


لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ...). [المائدة: 94].

--------------------------------------------------------------------------------

هذا القبس من كتاب الله تعالى - وهو بعضُ آيةٍ - ذكره الله عزّ وجلّ في معرض حديثه عن أحكام قتل المُحرِمِ للصيدِ:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ
الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن
يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ
أَلِيمٌ). [المائدة: 94].


فقد ذكر سبحانه وتعالى أنّه قد يبتلي عباده المُحْرِمِين بشيء من الصيد
المحرّم عليهم. وزيادةً في الابتلاء فقد يكون ذلك الصيد في مقدورهم، وفي
متناول أيديهم ورماحهم.

ثمّ لأعقب ذلك بقوله:

(لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ...). [المائدة: 94].

إذاً فهو اختبار وامتحان لهم: هل ينتهكون حرمة الإحرام والحرم؟!. أم تمنعهم مخافة الله من ارتكاب تلك المحظورات؟!.

إنّ الكثير منّا يعلم فتنة الصيد والولع باتّباعه والظفر به، وقد صحّ عنه
صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: "مَنْ بَدَا جَفَا، وَمَنْ اتَّبَعَ
الصَّيْدَ غَفَلَ، وَمَنْ أَتَى أَبْوَابَ السُّلْطَانِ افْتُتِنَ". [أخرجه
أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي].


وفي أيامنا المعاصرة أتاحت التقنية الحديثة الوصول إلى صيد آخر محرّم!:
إنها المواقع الإباحية والصور المحرّمة الداعية لارتكاب الفواحش، وغيرها
ممّا هو ممنوع!. وما أسهله من صيد؟!

صيدٌ يُنالُ بعدّة لمسات على لوحة مفاتيح الحاسوب أو أزرار الجوّال!.

بل الأدهى من ذلك؛ أن تَعْرِضَ لك مثلُ هذه المواقع والصور دون بحث منك أو طلب، وهكذا بكل يسرٍ تكون في متناول أصابع اليد.


وحينئذ يأتي دور هذه الآية، ويسري مفعولها:

(لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ...). [المائدة: 94].

فما أعظمها من آية؟!.

وما أشقّه من امتحان؟!.

وقلّ من لم يتعرّض له في هذا الزمان!.


ثم ختم الله – جلّ جلاله هذه الآية متوعّداً بقوله:

(فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ). [المائدة: 94].

أي: من اجترأ على محارم الله بعد هذا البيان الواضح، ولم يراع حرمة الله
ومراقبته، فله عذاب أليم؛ لأنّ فعله هذا معاندة لله سبحانه وجُرأة عليه.

وقد جاء لفظ العذاب في هذه الآية الكريمة مطلقاً ومنكّراً ليشمل - والله
تعالى أعلم - عذاب الدنيا والآخرة، وقد يقلّ العذاب ويكثُر بحسب الاعتداء
والجرم.

فحريٌّ بنا أن نجعل هذه الآية العظيمة نصب أعيننا كلّما تصفّحنا في جهاز الحاسوب.

ولنتذكّر أيضاً هذا الحديث العظيم، وهو قول النبيّ ـ صلّى الله عليه وسلّم
ـ: " لأعلمنّ أقواماً من أمّتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة
بيضاء، فيجعلها الله هباءاً منثوراً، أما إنّهم إخوانكم، ومن جلدتكم،
ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنّهم قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها"
([1]).

وإن كان هذا الوعيد في شأن قوم يأخذون من الليل - أي يقومون بعضه ويحيونه
تعبّداً لله تعالى - فكيف بمن لا يكاد يحضر صلاة الفجر مع الجماعة؟!.

بل: كيف بمن لا يصلّيها إلا بعد طلوع الشمس؟!.


نسأل الله السلامة والعافية.



--------------------------------------------------------------------------------

[1] أخرجه ابن ماجه عن ثوبان، وصحّحه الألباني كما في صحيح الجامع.
__________________

بسم الله الرحمان الرحيم اللهم إنك تعلم أني بالجهل معروف وأنـت بالعلم و
الحلم موصـوف وسعـت كل شيء رحمة وعلمـا اللهـم إنك خلقتني فلا علـم لي
ورزقتني فـلا حيـلة لي ، و إن حاسبتني فـلا حـجة لي ، وإن عـذبتني فـلا
قدرة لي ، وإن عفوت عني فإنك أهـل التقوى وأهـل المغفرة


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل الحق :: منتديات إسلامية :: علوم القران الكريم-
انتقل الى: